رئيس الوزراء نوري المالكي يدعوا جميع عشائر العراق الى اعلان براءتها من التنظيمات الارهابية. - الاخبار السياسية - - موقع مكتب المعقل
       

-
الثلاثاء, 2016-12-06, 9:49 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » » الاخبار السياسية

رئيس الوزراء نوري المالكي يدعوا جميع عشائر العراق الى اعلان براءتها من التنظيمات الارهابية.
2014-06-17, 11:41 PM


دعا رئيس الوزراء نوري المالكي جميع عشائر العراق الى اعلان براءتها من التنظيمات الارهابية.
وقال المالكي في كلمته الاسبوعية اليوم الاربعاء ان ما تمر به البلاد استهدف تضييع الوحدة الوطنية والتماسك الوطني وكان ذلك نتيجة حتمية للخلل الذي اصاب العملية السياسية بسبب عدم الالتزام بالدستور والخروج على الضوابط
الدستورية وتخندق بعض الاطراف في مصالحها على حساب المصالح العليا ماوفر مناخا وبيئة وظروفا ملائمة مناسبة لانتشار الارهاب والطائفية،مبينا ان ماوجدته داعش والبعث المقبور من ثغرات او خلل في الوحدة الوطنية كان هو البيئة الحاضنة التي نمت فيها داعش وعلى هذا الاساس كان التحالف المشؤوم بين داعش والبعث”.

واكد المالكي”ان العراق موحد بسنته وشيعته وبعربه وكرده وماحصل بالامس من اجتماع للقوى السياسية والاعلان على توحيد الموقف في مواجهة الارهاب والتحديات الامنية هي رسالة للأخرين، مبينا ان الممارسات السلبية التي تصدر من عسكريين ومدنيين وبقايا ميليشيات وعصابات ومن اطراف متعددة هو امر نشجبه ونمنعه ونرفض وجود السلاح بأياد غير ايادي القوات الامنية،لكن الهدف الذي يجب التركيز عليه هو هزيمة القاعدة وداعش”.
وماحصل بالامس من اجتماع للقوى السياسية والاعلان على توحيد الموقف في مواجهة الارهاب والتحديات الامنية هي رسالة للأخرين، مبينا ان الممارسات السلبية التي تصدر من عسكريين ومدنيين وبقايا ميليشيات وعصابات ومن اطراف متعددة هو امر نشجبه ونمنعه ونرفض وجود السلاح بأياد غير ايادي القوات الامنية،لكن الهدف الذي يجب التركيز عليه هو هزيمة القاعدة وداعش”.

واضاف”هنالك بعض العصابات التي برزت في ظل هذه الاجواء لتبحث عن فرصة للنهب والسلب والقتل وتصفية الثارات والحسابات،وما حصل من عملية التزييف للحقائق التي لم يجن منها العراق ولا احد من مكونات المجتمع العراقي خيرا حيث قال البعض ان هؤلاء هم ثوار عشائر واصحاب مطالب وهذه اساءة جديدة للعشائر،متسائلا اي عشائر تقبل بأن يخرب البلد وتنسف الجسور والمؤسسات والدوائر الحكومية والبنوك والمصارف؟ واي عشائر تقبل بقتل /175/ من منتسبي القوة الجوية بدم بارد؟ والقائمة تطول من الممارسات الاجرامية التي لاتعبر عن دور وموقف العشائر”. بأن يخرب البلد وتنسف الجسور
والمؤسسات والدوائر الحكومية والبنوك والمصارف؟ واي عشائر تقبل بقتل /175/ من منتسبي القوة الجوية بدم بارد؟ والقائمة تطول من الممارسات الاجرامية التي لاتعبر عن دور وموقف العشائر”.

وتابع المالكي :ان ماحصل في الموصل كان بحق صدمة لنا لان القوات المسلحة لم تكن ضعيفة او كانت ارادتها او تصميمها قليلا،ولكن يبدو بأن خيوط المؤامرة التي تسللت من اجواء العملية السياسية الى صفوف القوات المسلحة فكانت الهزيمة معبرة عن مؤامرة،مبينا اننا بالرغم من عدم احتسابنا لهذه الضربة الااننا تمكنا من ايقاف هذه الضربة وحالة التدهور والهزيمة التي اصابت بعض الجنود والقادة”.

التي تسللت من اجواء العملية السياسية الى صفوف القوات المسلحة فكانت الهزيمة معبرة عن مؤامرة،مبينا اننا بالرغم من عدم احتسابنا لهذه الضربة الااننا تمكنا من ايقاف هذه الضربة وحالة التدهور والهزيمة التي اصابت بعض الجنود والقادة”.
وبين”ان الشعب العراقي قد رد على هذه الانتكاسة بتظاهرات هائلة من خلال الاقبال الكبير والواسع للتطوع مع الوحدات العسكرية والاجهزة الامنية من الشيعة والسنة وليس من المنصف من يقول ان المتطوعين فقط من الشيعة،موضحا ان الاجهزة الامنية قد اخذت زمام المبادرة وستستمر في توجيه الضربات للارهابيين خاصة في ظل المعنويات المرتفعة التي نفخر بها لان الشعب العراقي لاينتكس ولايستسلم للاعلام السعودي والقطري واعلام بعض الدول العربية عندما يقولون بأن الجيش العراقي هو جيش طائفي متناسين بأنهم يعيشون في بلدان تـــــــــــعمل التهميش والاقصاء والالغاء”.
الامنية من الشيعة والسنة وليس من المنصف من يقول ان المتطوعين فقط من الشيعة،موضحا ان الاجهزة الامنية قد اخذت زمام المبادرة وستستمر في توجيه الضربات للارهابيين خاصة في ظل المعنويات المرتفعة التي نفخر بها لان الشعب العراقي لاينتكس ولايستسلم للاعلام السعودي والقطري واعلام بعض الدول العربية عندما يقولون بأن الجيش العراقي هو جيش طائفي متناسين بأنهم يعيشون في بلدان تـــــــــــعمل التهميش والاقصاء والالغاء”.

واوضح”ان مازاد من قوتنا هو الفتوى التي صدرت عن المرجعية الدينية العليا ممثلة بالمرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني الذي ادرك خطورة الموقف والمؤامرة وتداعياتها على العراق،وموهوم من كان يعتقد بأن الازمة في سوريا توقفت عند حدودها،مضيفا اننا سنوجه للارهابيين الضربات ونسحب من ايديهم ومن ايدي الذين من خلفهم التصورات الموهومة بأنهم يستطيعون اسقاط العملية السياسية والوحدة الوطنية لكي تؤسس على انقاضه دويلات وملوك طوائف وامراء حرب”.
واشار المالكي الى”ان الفتوى التي اصدرتها المرجعية لم تكن تستهدف اثارة الطائفية وكلنا يعرف بأن المرجعية العليا لم تتحدث يوما عن الطائفية او عن مكون على حساب مكون وانما تحدثت على طول الخط وفي كل المنعطفات الخطيرة والحساسة عن العراق ووحدته وشعبه ودستوره ونظامه،مبينا ان المنظومة الادارية بدأت تأخذ دورها في استقبال الشباب المتطوع المتحمس لقتال القاعدة لزجهم في ميدان المواجهة”.

واستطرد بالقول:ان المتطوعين الجدد سيكونوا عماد الجيش العراقي القادم لانهم دخلوا في ميدان المواجهة بارادة وعقيدة ، فيما قمنا به بالامس من عملية فصل لضباط لم يؤدوا التكليف والواجب الذي هو واجبهم الشرعي والوطني وهذه العملية ستستمر حتى تكوين جيش يؤمن بالعراق ووحدته .


البيان
الفئة: الاخبار السياسية | أضاف: almaaqal
مشاهده: 62 | تحميلات: | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2016
-----
-------