-
الإثنين, 2021-05-17, 9:08 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » - » خطب الجمعة

خطبة صلاة الجمعة الثانية - الشيخ عبد المهدي الكربلائي 22 محرم 1434 هـ
2012-12-07, 10:33 AM


خطبة الجمعة الثانية - الشيخ عبد المهدي الكربلائي 22 محرم الموافق 7 -12 -2012 في الصحن الحسيني الشريف

تطرق الشيخ الكربلائي في الخطبة الثانية الى أمرين الأمر الأول بما يتعلق بالأزمة بين المركز والأقليم وأن هناك مؤشرات ايجابية تدل على قرب التوصل الى حل لهذه الازمة . وأكد على جميع الأطراف السياسية ظرورة المحافظة على العلاقات الوثيقة والطيبه بين جميع مكونات الشعب العراقي . الذي نأمله أن لا تجر أجواء التشنج والنزاع والأختلافات الى الشارع العراقي وأن لا يجر ذلك تشنج الأجواء بين مكونات الشعب العراقي مع قطع النظر عن انتماءات هذه المكونات من حيث الدين والمذهب واللغة او غير ذلك . وكما اكد على انه في هذه القضية على الطرفين ان لا يصل الآمر حد الاصطدام وأراقة الدماء . واكد ايضا اللجوء الى اللغة الهادئة والحوار والابتعاد عن اللغة المتشنجة والتصريحات الأستفزازيه . .

والأمر الثاني وفيه قضيتان قضية تعلق باللاجئين السوريين وقضية اخرى بما نشاهده من صور مأساوية عن بعض العوائل العراقية التي تسكن في بيوت عشوائية في مناطق مختلفة من محافظات العراق يسكنون في بيوت لا تتوفر فيها الحد الأدنى لسكن العائلة العراقية والتي ادت في بعض الاحيان الى سقوط بعض سقوف هذه البيوت على ساكني تلك الدور والذي ادى الى وفات بعض المواطنين

شاكرجميع من ساهم في ايصال المساعدات العينية الى مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة القائم ومنهم مسؤولي الانبار مجلس المحافظة وقائمقامية القائم والاجهزة الامنية في تلك المحاقظة الذين رافقوا القافلة . .

لتوضيح الأمر ماهو الدافع لأرسال هذه المساعدات
اولا الجانب الانساني الضروف التي يمر بها اللاجئون السوريون هي ظروف صعبة من جهة تغربوا عن مساكنهم واحبتهم ومدنهم وآهاليهم بسبب اعمال العنف التي تزداد في سوريا . وفي نفس الوقت ايضا انهم يسكنون في مخيمات وتحت هذه الظروف من البرد الشديد وبعض الخدمات غير متوفره لهم الواجب الانساني يقتضي ان نقف موقف انساني لمساعدة هؤلاء في ظروفهم هذه .
ثانيا شيء من رد الجميل للشعب السوري مئات الالاف من المواطنين العراقين والعائلات العراقية سواء كانت قبل عام 2003 او بعد عام 2003 هجروا او هاجروا لن يجدوا الا حسن الضيافة وحسن الأيواء من قبل الشعب السوري سواء اكان في عهد النظام البائد أو كان بعد سقوطه . يقتضي ان نرد لهم شيء من الجميل . وأقتضى هذا ان نقدم لهم مساعدات عينية سابقا ولاحقا . .




الفئة: خطب الجمعة | أضاف: almaaqal
مشاهده: 644 | تحميلات: 0 | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2021