بيان حزب الدعوة الإسلامية في ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام - بيانات ومواقف - حزب الدعوة الإسلامية - حزب الدعوة / نشاط المكتب - موقع مكتب المعقل
       

-
الثلاثاء, 2016-12-06, 9:48 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » - » بيانات ومواقف

بيان حزب الدعوة الإسلامية في ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام
2014-11-03, 9:08 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

(( ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب ))
صدق الله العلي العظيم

قال رسول الله ( ص): ( حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحب حسينا). وقال الامام الصادق ( ع): ( أحيوا أمرنا، رحم الله من أحيا أمرنا ).
السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين السلام عليك يا سيد الشهداء .. السلام عليك وعلى أهل بيتك وعلى أصحابك الميامين.
مع حلول ذكرى ملحمة كربلاء الخالدة، نستذكر ثورة الامام الحسين عليه السلام التي كانت ومازالت نبراسا للاجيال، ومدرسة عظيمة ترتقي بالإنسانية إلى غايات نبيلة وأهداف سامية لتغيير واقع الانسان وحياته الى واقع الرسالة الاسلامية كما ارادها الاسلام المحمدي الاصيل وامتداده المتجسد بهذه الثورة العظيمة التي اعطته زخما يمضي عبر التاريخ من جيل الى جيل.

وفي الوقت الذي نعزي فيه الشعب العراقي والعالمين العربي والاسلامي باستشهاد ابي الاحرار الامام الحسين عليه السلام، فاننا ندعو الى ان تكون ثورته عليه السلام منظومة معرفية تربوية متكاملة ومنهج نهضوي حضاري تنويري فاعل ومؤثر، فالإمام الحسين عليه السلام صاحب قضية بحجم الإنسانية كلها، وإن مهمتنا اليوم أن نحمل صرخته ونحولها إلى واقع يتحرك معنا في كل الساحات وفي كل مفردات حياتنا، وان نستنطق واقعة عاشوراء لنستلهم منها الدروس والعبر في مواجهة التحديات التي تعترض مسار حياتنا اليوم.

على إن ابرز ماتدعونا اليه ثورة الامام الحسين عليه السلام وتذكرنا به، ذلك التشابه في المعركة بين الحق والباطل، بين معسكر الاسلام المحمدي الاصيل المتجسد بالامام الحسين عليه السلام ومن سار على نهجه، ومعسكر ادعياء الاسلام المتمثل ببني امية ومن يمضى في ركبهم، والتي نجد تجسيدا واقعيا لها اليوم على ارض العراق الذي يخوض حربا جهادية ضد معسكر الضلالة والاجرام المتمثل بعصابات داعش الارهابية ومن تحالف معها، ممن لايختلفون في شيء عن منهج وسلوكيات الذين قتلوا الامام الحسين واهل بيته واصحابه عليهم السلام، واستباحوا الحرمات وقطعوا الرؤوس وسبوا النساء. ولذا لا بد من استثمار ملحمة عاشوراء لتحريك الجانب التضحوي الجهادي عند الامة ورفع الروح الجهادية الى اعلى مستوياتها، وان نستمد ذلك من عطاء عاشوراء. خصوصا اننا نعيش هذه الايام الانتصارات والبطولات التي يحققها ابطال قواتنا المسلحة ومعهم صناديد الحشد الشعبي الجهادي. ونحتاج الى الحفاظ على هذا النصر وديمومته.

وفي الوقت الذي نعيش فيه ذكرى ملحمة عاشوراء، فاننا نستذكر قوافل شهدائنا الأبرار الذين ساروا على خطى سيد الشهداء وقدموا أرواحهم الزكية قربانا للوطن، وهم يحاربون دكتاتورية البعث المقبور المقيتة التي جثمت على صدر العراق أكثر من ثلاثة عقود، كما نستذكر شهداء العراق الذين استشهدوا وهم يواجهون عصابات داعش الإرهابية المجرمة ويطهرون ارض العراق الطاهرة من دنسهم .

حزب الدعوة الإسلامية / المكتب الإعلامي

9 محرم الحرام 1436 هـ - 3 تشرين الثاني 2014 م




الفئة: بيانات ومواقف | أضاف: almaaqal
مشاهده: 63 | تحميلات: | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2016