علاوي .. التَبَجُّح بعدم حضور جلسات البرلمان واللهاث وراء مؤتمرات إسقاط الحكومة ... - مقالات وتقارير مختارة - - موقع مكتب المعقل
       

-
الجمعة, 2016-12-09, 7:21 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » » مقالات وتقارير مختارة

علاوي .. التَبَجُّح بعدم حضور جلسات البرلمان واللهاث وراء مؤتمرات إسقاط الحكومة ...
2014-07-17, 7:34 AM


في وقت انتقد فيه نواب من داخل أروقة البرلمان العراقي، تغيّب رئيس ائتلاف "الوطنية " إياد علاوي عن جلسات البرلمان، دعا علاوي في مقابلة تلفزيونية قبل انعقاد الجلسة بيوم، إلى تشكيل "حكومة الإنقاذ الوطنية"، فيما قالت مصادر مطلعة في العاصمة الأردنية، عمّان لـ"المسلة" ان "علاوي يكثف من لقاءاته في الآونة الأخيرة مع ابرز معارضي العملية السياسية في العراق، لاسيما أثناء انعقاد مؤتمر ما يسمى بـ(المعارضة) في العاصمة الأردنية عمان يوم أمس الأربعاء".

وكانت أوساط برلمانية عراقية، دعت عبر "المسلة" أثناء جلسة البرلمان، الثلاثاء، إلى "وضع حد لظاهرة الغياب المتكرر لعلاوي عن جلسات البرلمان"، في وقت قالت فيه مصادر لـ"المسلة" ان "علاوي يضع نفسه في موقع أعلى وارفع من النواب ويأنف الحضور إلى الجلسات".

وكان علاوي اعتبر "بحث مسالة الرئاسات الثلاث للحكومة العراقية بدون بحث المشاكل الأخرى سيؤدي الى عرقلة العملية السياسية في العراق".

وأضاف في المقابلة التلفزيونية "انه ليس هناك مشكلة من سيكون رئيس الحكومة العراقية الآن، وإنما المشكلة في البرنامج الطائفي الذي نهجته الحكومة السابقة".

وفي ذات الوقت، أشارت مصادر من عمّان لـ"المسلة" أمس إلى أن "علاوي زار العاصمة السعودية الرياض الأسبوع الماضي بصورة سرية، كعادته في التنسيق مع الدول المعادية للعملية السياسية في العراق".

وبحسب محلل سياسي رفض الكشف عن هويته لـ"المسلة" فان "علاوي يشعر بالنقص لعدم قدرته على التفاعل مع الأحداث المحلية بسبب فقدانه الأدوات اللازمة لذلك، فيلجأ إلى فعاليات في خارج العراق لكي يبقى تحت ضوء الأحداث".

وتغيبَ نواب ائتلافي "الوطنية" بزعامة إياد علاوي، و"العربية" بزعامة صالح المطلك، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني عن حضور الجلسة الثالثة التي انعقدت الثلاثاء الماضي، لاختيار رئيس مجلس النواب ونائبيه للدورة التشريعية الثالثة، فيما وصل عدد النواب الحضور من الكتل الأخرى الى 250 نائبا من مجموع 328 نائبا يمثلون مقاعد البرلمان العراقي.

وبحسب مصدر فان لقاء علاوي الذي التقى به رئيس إقليم كردستان العراق السبت الماضي، أثمر عن "اتفاق الطرفين على السعي إلى إفشال جلسة البرلمان الثالثة"، فيما قال المحلل السياسي إن "علاوي ناقض نفسه، فلم يتطرق مع بارزاني إلى احتلال الموصل والموقف من العمليات الإجرامية التي يمارسها تنظيم داعش، وفي نفس الوقت ينسب الإجرام إلى جهات حكومية لم يسمها".

وكان كلا من علاوي، ورئيس ائتلاف "متحدون للإصلاح" أسامة النجيفي، ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، أجروا اتصالات هاتفية مع المرجع الديني السيد علي السيستاني، حول تشكيل الحكومة، فيما لم يبدوا أي فعالية توحي بدعم لقوات المسلحة في حربها على الإرهاب.

وبدلا من ذلك، اهتم علاوي والنجيفي باجتماع "معارضين " في عمان ضم شخصيات سياسية وقوى عشائرية ورجال اعمال عراقيين من "السنّة"، اجتمعوا يوم الاربعاء، لتأكيد اسنادهم لما يسمونه بـ"الثورة الشعبية"، والسعي الى اسقاط الحكومة العراقية الحالية.

ويعد اياد علاوي رئيس ائتلاف "الوطنية" من ابرز داعمي هذا الاجتماع، مع رجل الاعمال فاضل الدباس المتهم باستيراد اجهزة كاشف المتفجرات المزيف التي اودت بحياة المئات من العراقيين، فيما اكد احد الذين يشاركون في المؤتمر ان "هذا المؤتمر الداعم للأعمال المسلحة الارهابية في العراق، يتلقى الدعم والتأييد من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، وان سياسيين كرد عرضوا على المجتمعين اللقاء في اربيل بدلا من عمان".
الفئة: مقالات وتقارير مختارة | أضاف: almaaqal
مشاهده: 141 | تحميلات: | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2016
-----
-------