القوات الأمنية تسحق «داعش» وتحرر آمرلي - الاخبار السياسية - - موقع مكتب المعقل
       

-
الثلاثاء, 2016-12-06, 9:50 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » » الاخبار السياسية

القوات الأمنية تسحق «داعش» وتحرر آمرلي
2014-09-01, 7:50 AM


تبادل أهالي ناحية آمرلي وطوزخورماتو ابتهاجات النصر والفرح بعد ان تمكنت القوات الأمنية وافواج من ابطال الحشد الشعبي من سحق رؤوس عصابات "داعش" الارهابية واعلانها تحرير آمرلي، التي حاصرها الارهابيون منذ اكثر من شهرين، عقب المعارك التي انطلقت منذ ثلاثة ايام، وحسمت بشكل فعلي يوم امس، وشهدت مشاركة جميع صنوف القوات المسلحة فضلا عن طيران الجيش العراقي والاميركي، اللذين وجها ضربات مركزة على اوكار الدبابير من "داعش".

وسبق عملية اقتحام امرلي، تمكن القوات الامنية وابطال سرايا الحشد الشعبي من تحرير قريتي اللقوم والحفرية على محور كفري- امرلي في صلاح الدين من عصابات داعش الارهابية، وكذلك قريتي حبش وشكر الواقعتين على طريق بغداد- كركوك، فضلا عن تطهير قريتي جردغلي والسلام المحاذيتين للناحية.

وشارك الى جنب القوات الامنية في عملية تحرير آمرلي، افواج من متطوعي بدر تقدمهم امين عام المنظمة هادي العامري، فضلا عن ابطال من سرايا السلام وعصائب اهل الحق وكتائب حزب الله.

ولم تمض سوى سويعات قصيرة، حتى بارك رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، ورئيس الوزراء المكلف الدكتور حيدر العبادي، انتصار القوات الامنية على عصابات "داعش".

وباغتت القوات المهاجمة، وفقا لمصادر من داخل ارض المعركة، ارهابيي "داعش" حينما سلكوا طرقا نيسمية وترابية لتفادي الطرق الرئيسة التي زرعتها "داعش" بالعبوات الناسفة، الامر الذي ادى الى قتل واعتقال العديد من الارهابيين، وفرار المئات منهم الى اماكن مجهولة.

وافادت المعلومات الواردة من امرلي، بان الاهالي هناك استقبلوا ابطال القوات المسلحة وسط احتفالات كبيرة من قبل سكان الناحية، في حين بادل اهالي طوز خورماتو المحاذية للناحية ابتهاجات النصر لاهالي آمرلي التي حققتها القوات الامنية وسرايا الحشد الشعبي.
وتعد عملية تحرير امرلي، وانتصار القوات المسلحة، عاملا مهما لتحقيق انجازات عسكرية اخرى، وفقا لما يراه الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا، الذي اكد ان تطهير امرلي سيكون منطلقا لانتصارات عسكرية اخرى، وبداية رئيسية للقضاء على "داعش" بشكل كلي.

ولم تقتصر العمليات العسكرية على تحرير امرلي فحسب، بل توسعت بشكل اكبر لتشمل ناحية سليمان بيك بشكل تام، وفقا لامين عام منظمة بدر هادي العامري، ومحاصرة جيوب القناصين بأطراف الناحية في محافظة صلاح الدين، في صورة تؤكد عزم القوات العسكرية على حسم المعارك، ودحر عصابات "داعش" ليتم التفرغ بشكل كلي لتطهير الموصل.

وما ان "دخلت" القوات الامنية وابطال سرايا الحشد الشعبي، حتى بدأ افراد "داعش" يعلنون استسلامهم عبر مكبرات الصوت، وفقا لاحد قادة الحشد الشعبي في تصريح لـ"الصباح" امس، مؤكدا ان عشرات الارهابيين فروا وتركوا وراءهم اسلحة ومعدات وسيارات.
ونقلا عن القائد العسكري الميداني، فان الضربات المركزة للقوات الامنية وسرايا الحشد الشعبي اسهمت في قتل وجرح واعتقال المئات من الارهابيين، مبينا ان الجهد الهندسي لقوات الجيش العراقي والسرايا الداعمة باشرت تفكيك العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والبيوت التي خلفها الارهابيون كمصائد للقوات التي حررت المدينة من دنسهم.


الصباح
الفئة: الاخبار السياسية | أضاف: almaaqal
مشاهده: 71 | تحميلات: | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2016
-----
-------