الجيش يقتل 400 إرهابي في ديالى ويبدأ بحملة تطهير تكريت الكشف عن ضلوع دول خليجية بدعم «داعش» - الاخبار السياسية - - موقع مكتب المعقل
       

-
الجمعة, 2016-12-09, 7:19 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » » الاخبار السياسية

الجيش يقتل 400 إرهابي في ديالى ويبدأ بحملة تطهير تكريت الكشف عن ضلوع دول خليجية بدعم «داعش»
2014-07-10, 7:52 AM


شرعت القوات الامنية بشكل فعلي في حملة تطهير تكريت من براثن “داعش” خلال هجمة عسكرية انطلقت امس بمساندة طيران الجيش وابناء العشائر المنتفضة فضلا عن المتطوعين الذين لبوا نداء الوطن والمرجعية، وفي حين كشفت مصادر مسؤولة عن ضلوع دول خليجية بتمويل عصابات “داعش” الارهابية، استنجدت العديد من العشائر الموصلية بالقوات الامنية لحسم الاوضاع في مدينتهم بعد ارغامهم من قبل عصابات “داعش” على الموافقة على “جهاد النكاح”.

وساهمت طائرات سوخوي ومي” الروسيتان، باضافة زخم هجومي كبير الى المعارك التي يخوضها ابطال القوات المسلحة في الانبار وصلاح الدين وديالى، فضلا عن نينوى، التي شهدت امس هجمات جوية لابطال طيران الجيش دكت اوكار الارهاب في ناحية حمام العليل والشرقاط.

ياتي ذلك في وقت اكدت خلاله وزارة النفط ادارتها الكاملة للحقول والمنشآت النفطية في مدينة كركوك، نافية ربط انابيب الحقول بمنظومة انابيب تصدير كردستان، مؤكدة سلامة المنشآت النفطية في مصافي بيجي.

حملة أمنية

وعقب الصولات البطولية لابناء القوات المسلحة، التي وجهوا خلالها ضربات ماحقة الى عصابات “داعش” بدأ الجيش بخوض حملة عسكرية واسعة في تكريت، مستغلا هروب العديد من افراد تلك العصابات الى خارج المدينة.

قائد الفرقة الذهبية اللواء الركن فاضل برواري، اكد في تصريح ادلى به “للمركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي” أن العمليات العسكرية الحاسمة قد بدأت بشكل فعلي لتطهير تكريت.

وقال برواري ان “ الايام القليلة المقبلة ستشهد بدء العمليات العسكرية في قضاء تكريت لتطهيرها من عصابات داعش الارهابية “، لافتا الى أن “ هذه العمليات ستشمل قضاء بيجي ايضا “.

يشار إلى أن قائد الفرقة الذهبية قد أكد في وقت سابق، أن جثث عصابات داعش الارهابية تملأ شوارع تكريت على خلفية الحملات العسكرية التي تشنه االقوات الامنية في المحافظة.

في تلك الاثناء، أعلن رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد صالح الحيدري، أن محاربة عصابات داعش الإرهابية، واجب وطني وشرعي مقدس على كل العراقيين بأطيافهم ومكوناتهم.

وقال السيد الحيدري لـ “المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي” إن “ محاربة عصابات داعش الإرهابية والوقوف بوجهها واجب وطني، يستدعي كل من يستطيع حمل السلاح من أبناء العراق التوجه لمحاربة هذه العصابات الإجرامية التي عاثت في البلد فساداً “

وأضاف أن “ اعتداء عصابات داعش الإرهابية على الموصل والانبار وديالى هو اعتداء على كل محافظة، ونحن لا نسمح بأن يقف أبناء الشعب مكتوفي الأيدي أمام هذه العصابات الإجرامية”.

من ناحيتها، انتفضت عشائر الجبور في قضاءي بيجي والشرقاط بوجه عصابات داعش الإرهابية .

وقال مصدر امني لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي” ان “عصابات داعش الإرهابية حاولت اغتيال ضابط من عشيرة الجبور في قرية الزوية إلا أن أبناء عشيرته قتلوا الإرهابيين المهاجمين”، مضيفا أن “انتفاضة أبناء العشائر تأتي عقب ممارسات عصابات داعش غير الإنسانية”.

تدخل خارجي

الى ذلك، قال النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي ان هناك تجاراً من دول خليجية يقومون بتمويل عصابات داعش الارهابية في العراق.

وقال البياتي في تصريح صحفي، ان «هناك تمويلا اقليميا لداعش، وتجارا خليجيين وجهات تمدهم بالمال والسلاح، مبينا ان شوكة هؤلاء المجرمين ستكسر قريبا في العراق والمنطقة، لاسيما عقب اتساع الموقف الدولي الرافض لهذه العصابات الارهابية وافعالها الدنيئة، والجميع الان يعمل على دحر داعش».

وأضاف ان «دخول طائرات سوخوي للمعركة وأفواج المتطوعين أدى الى امتصاص الهجمات، واخذت القوات المسلحة بمختلف صنوفها وباسناد من المتطوعين والقوة الجوية التي بدأت تنمو بسرعة كبيرة، زمام المبادرة، واستطعنا ان نقوم باعمال على الاراضي وتطهير المدن وشيئا فشيئا بالزحف نحو باقي الاماكن المحتلة من قبل داعش لتحريرها».

بدوره، طالب رئيس مجلس اسناد الأنبار حميد الهايس، قيادة عمليات الانبار بوضع خطة زمنية للقضاء على عصابات داعش الارهابية بصورة كاملة في المحافظة.

وقال الهايس لـ»المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي» إن «تواجد عصابات داعش الارهابية داخل المدن اصبح ضعيفاً جدا، بسبب العمليات العسكرية التي جرت في المحافظة».

واشار إلى «توقف العمليات العسكرية في المحافظة ولاسيما صنف الدروع، لعدم اعطائهم الاوامر بالهجوم».

على صعيد متصل، قالت عضو تحالف نينوى نهلة حسن في تصريح ادلت به لـ»المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي» إن» بعض العشائر الموصلية تسحب دعمها من عصابات داعش الإرهابية ، بعد مطالبتهم باحضار بناتهم لغرض مايسمى بجهاد النكاح).وأضافت حسن «أن تلك العشائر سحبت دعمها الساند لعصابات داعش الإرهابية في استهداف قوات الجيش والشرطة، بعد كشف اللثام عن اغراضهم الدنيئة، ومطالبة أبناء العشائر بإحضار بناتهم للزواج من جنسيات مختلفة ينتمون الى تنظيم القاعدة ).

وأوضحت أن» العشائر تترقب بشدة وصول الجيش لتخليصها من الدواعش المتواجدين في الموصل ، لاسيما بعض عشائر تل أعفر التي سمحت للدواعش بدخول المدينة.

انتصارات عسكرية

وتواصلا مع النجاحات الامنية السابقة، تمكنت قواتنا الباسلة من تكبيد عصابات «داعش» خسائر جسيمة في الارواح والمعدات، خلال معارك في صلاح الدين وديالى والانبار، شارك فيها طيران الجيش وابناء العشائر المنتفضة، وافواج من المتطوعين الذين لبوا نداء الوطن والمرجعية.

حيث أعلنت اللجنة الأمنية في ديالى، امس الأربعاء، مقتل نحو 400 مسلح في المحافظة أغلبهم من تنظيم «داعش» بينهم العشرات ممن يحملون جنسيات عربية واجنبية، خلال الشهر المنصرم.

وقال رئيس اللجنة بالمجلس صادق الحسيني في حديث صحفي، إن «المواجهات المسلحة التي نشبت في ديالى بين القوات الأمنية والتنظيمات المسلحة لغاية امس الاربعاء أسفرت عن مقتل نحو 400 مسلح من داعش، فضلا عن تدمير العشرات من المركبات المحملة بالأسلحة». وأضاف الحسيني أن «من بين القتلى العشرات من العرب والأجانب» لافتا الى أن «التنظيمات المسلحة فشلت في مخطط السيطرة على المحافظة، نتيجة جهود القوى الأمنية والعشائر والمتطوعين».

كما أفاد مصدر مطلع في محافظة نينوى، امس الأربعاء، بأن طائرات مسيرة قصفت مستودع وقود حمام العليل جنوب الموصل الذي تسيطر عليه عناصر «داعش»، مبينا ان القصف ادى الى تدمير المستودع بالكامل، في وقت قصف طيران الجيش الباسل تجمعا لإرهابيي داعش في قضاء الشرقاط ما تسبب بمقتل عدد كبير منهم.وفي الحين الذي تمكنت فيه القوات الامنية من قتل مايسمى بـ» والي داعش « واثنين من مساعديه غربي ناحية السعدية التابعة لمحافظة ديالى، قتل 12 إرهابيا من عصابات داعش وجرح 20 آخرون اثر قصف جوي بطائرات السوخوي على تجمع لهم في قرية ينكجة غرب طوز خورماتو في محافظة كركوك.في تلك الاثناء، اكدت وزارة النفط ادارتها الكاملة للحقول والمنشآت النفطية في مدينة كركوك نافية ربط انابيب الحقول بمنظومة انابيب تصدير كردستان، مؤكدة في الوقت ذاته سلامة المنشآت النفطية في مصافي بيجي.

وقال مصدر مسؤول في وزارة النفط لـ»الصباح»ان الحقول والمنشآت النفطية في مدينة كركوك تدار حاليا من قبل وزارة النفط المركزية وبالتنسيق مع شركات نفط الشمال وغاز الشمال وشركة مصافي الشمال، منوها بان المنشآت النفطية هناك مستمرة بالعمل ووفق الطاقات الانتاجية وتقوم بتقديم خدماتها الى قطاعي الكهرباء والتوزيع للمواطنين، نافيا ربط منشآت النفط بكركوك بانبوب تصدير النفط في اقليم كردستان.
الفئة: الاخبار السياسية | أضاف: almaaqal
مشاهده: 92 | تحميلات: | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2016
-----
-------