-
الجمعة, 2017-11-24, 2:58 PM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » » مقالات وتقارير مختارة

دعوة نيابية لتسليح القوات الأمنية بمعدات وأجهزة حديثة
2014-11-10, 6:54 PM


بينما تتزايد حملة التشكيك (محليا ودوليا) حول مدى قدرة "التحالف الدولي" على هزيمة "داعش"، دعا أعضاء المجلس النيابي، الحكومة إلى الاسراع في تسليح القوات الأمنية باجهزة ومعدات حديثة، بعد ان اثبتت قدرتها على هزيمة الارهابيين بسلاح تقليدي وقديم.

النواب المستطلعة اراؤهم في هذا التقرير والذين ينتمون لكتل برلمانية مختلفة، حضوا الحكومة أيضا على البحث عن مصادر تسليحية أخرى في حال ظلت الادارة الاميركية مصرة على تعطيل الاتفاقيات الموقعة معها وتأخيرها للعقود المبرمة مع بغداد، الخاصة بالقطاع العسكري.النائب عن كتلة "المواطن" هاشم الموسوي، شدد على ضرورة قيام الحكومة بمخاطبة الجهات التي عطلت اتفاقات التسليح وعقود التجهيز العسكري، ومطالبتها فورا بتنفيذ تلك الاتفاقيات وتمرير عقود شراء الاسلحة والتقنيات العسكرية الحديثة التي دفعت اثمانها مسبقا.وقال الموسوي في تصريح لـ "الصباح": "لابد من التفاهم مع الجهات الأجنبية التي عقدت معها اتفاقيات لتسليح قوات الجيش، وبخلافه فانه يتوجب على الحكومة التوجه الى تنويع مصادر التسليح، لا سيما ان هناك بلدانا لديها القابلية على مساعدة العراق وتزويده بالاسلحة اللازمة"، داعيا البرلمان والقوى السياسية لمؤازرة الحكومة في هذا الموضوع المهم.

وأضاف، إن "العراقيين يتميزون بالشجاعة العالية ولديهم من الخبرات لمحاربة الارهاب المقدار الكافي أو حتى أكثر من المطلوب، لكن على المستوى التسليحي والتطور التكنولوجي تحتاج قواتنا إلى تجهيزها بالاسلحة والمعدات الحديثة لتتمكن من القضاء على الارهاب نهائيا" .وشاطر النائب عن تيار "الإصلاح" توفيق الكعبي، زميله الموسوي في هذا السياق. إذ حض الحكومة على "تطوير قوات الجيش والشرطة، والعمل على تزويدها باسلحة واليات حديثة، لا سيما ان العراق اليوم لا يدافع عن ارضه فقط وانما عن العالم باسره".وشدد الكعبي في تصريح لـ "الصباح"، على ضرورة "تفعيل الاتفاقية الامنية المبرمة مع الولايات المتحدة، والطلب من الجانب الاميركي الالتزام ببنود هذه الاتفاقية، خصوصا الجزء المتعلق بالدفاع المشترك والتعاون الثنائي لمكافحة الإرهاب".دعوة تفعيل اتفاقية الاطار الستراتيجي مع امريكا ومطالبتها بتنفيذ عقود التسليح الموقعة معها، جاءت أيضا على لسان رئيس كتلة الصابئة المندائيين حارث الحارثي، الذي حمل واشنطن ودول "التحالف الدولي" مسؤولية دعم الجيش العراقي وتسليحه وتدريبه ليقوم بواجباته في محاربة الارهاب.
وقال الحارثي في تصريح لـ"الصباح" :ان "الدعم الأجنبي لقواتنا المسلحة في ما يخص التسليح والتدريب، كفيل لوحده بتعزيز قدرة الجيش والشرطة على دحر الارهاب بشكل كامل وخلال فترة زمنية قياسية".

ومما تقدم، يُفهم ان التركيز ينصب على مسألة رئيسة، الا وهي دعم القوات الامنية بكافة احتياجاتها التسليحية واللوجيستية، بما يمكنها من تنفيذ المهام المطلوبة منها والواجبات الملقاة على عاتقها في ظل الواقع الأمني الراهن والتحديات المستقبلية.


صحيفة الصباح
الفئة: مقالات وتقارير مختارة | أضاف: almaaqal
مشاهده: 121 | تحميلات: | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2017
-----
-------