صلاة الجمعة الخطبة الثانية الشيخ عبد المهدي الكربلائي 22 من ربيع الاول 1435هـ الموافق 24 كانون الثاني 2014 - خطب الجمعة - صوتيات - المكتبة الصوتية - موقع مكتب المعقل
       

-
الأحد, 2016-12-11, 9:57 AM
حزب الدعوة الإسلامية \ مكتب المعقل
الرئيسية | التسجيل | دخول
 تابع واستمع خطب الجمعة بيانات حزب الدعوة الإسلامية مدونة نور الحقيقة بين الماضي والحاضر

-->
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
الرئيسية » - » خطب الجمعة

صلاة الجمعة الخطبة الثانية الشيخ عبد المهدي الكربلائي 22 من ربيع الاول 1435هـ الموافق 24 كانون الثاني 2014
2014-01-24, 9:38 PM



وصف ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب جمعة كربلاء سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة الثانية اليوم 22 من ربيع الاول 1435هـ الموافق 24 من كانون الثاني 2014 من الصحن الحسيني الشريف ؛ وصف اصدار البطاقة الذكية للناخب بانها تضمن حق المواطن في المشاركة بالانتخابات لاسيما وان الانتخابات السابقة هناك الكثير من العوائل لم تجد اسماءها في سجلات الناخبين ، زيادة على كونها تحد بدرجة كبيرة من عمليات التزوير في العملية الانتخابية في الوقت الذي تمثل فيه وسيلة من الوسائل التقنية الحديثة ومظهرا حضاريا ، فهي تسهل على المواطن المشاركة في الدورات القادمة اذ لايحتاج الى المراجعة لمراكز التسجيل ، ويمكن له استخدامها في ترويج بعض المعاملات في الدوائر الحكومية، داعيا سماحته المواطنين كافة الى ضرورة الذهاب الى مراكز التسجيل لاستلام تلك البطاقة، وان لايكون هنالك تواني لانه يحرمهم من المشاركة في الانتخابات وهذا ما تؤكده المرجعية الدينية العليا. ودعا الشيخ الكربلائي المفوضية تسهيل عملية حصول المواطن على هذه البطاقة في الوقت الذي يوجد نسبة كبيرة من السكان او المواطنين لايستطيعون الذهاب الى مراكز التسجيل لاقتنائها وهنا ياتي دور وسائل الاعلام في تسليط الضوء على اهمية اقتناء وجلب تلك البطاقة, مشددا سماحته على ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها المحدد ، وعلى المفوضية ان تقوم بتهيئة جميع المستلزمات اللازمة من النواحي اللوجستية والفنية لاجراء الانتخابات في وقتها المحدد. وتطرق سماحته الى مايتعرض له العراق من احداث مؤلمة ، اذ لابد ان لاتؤثر تلك الاحداث على الحالة النفسية للمواطنين لاسيما وان الكثير من الشعوب تعرضت لمثل تلك الانتكاسات الا انها استطاعت ان تنهض من جديد وتؤسس لحياة كريمة طالما وان هنالك مواطنين يشعرون بالوطنية ويعملون على ارساء دعائم المجتمع المتكامل. ورحب سماحته بالغاء عطلت يوم السبت وجعله دواما رسميا في المؤسسات التربوية بعد ان ذكرت الجهات المسؤولة ان الغاء تلك العطلة جاء لتعويض النقص في الحصص الدراسية التي لم تعطى للتلاميذ وبالتالي يحدث خللا في العملية التربوية التي تعد من المقمات الاساسية لتطوير وازدهار الشعب في الوقت الذي تعد فيه من المعايير التي يقاس من خلالها تقدم الشعب وتطوه . واشار سماحته الى ان العملية التربوية في العراق تحتاج الى وضع دراسة تربوية شاملة يشخص من خلالها الخلل في العملية التعليمية وخصوصا ان الجميع يقر ان هنالك تدني واضح في مستوى التعليم في العراق واضعا بعض التصورات لحل المشاكل التي تعاني منها العملية التربوية والتعليمية في العراق ومنها شحة الابنية المدرسية التي ادت الى حصول ازدواجية الدوام اذ ان هناك بنايات مدرسية فيها ثلاث مدارس او اربع ، الامر الذي لايترك وقتا كافيا لاعطاء الحصص الدراسية للتلاميذ ما يؤثر سلباً على العملية التعليمية الامر الذي يتطلب معالجة هذه المشكلة المتمثلة بشحة الابنية المدرسية التي ادت الى هذا الازدواج في الدوام. واوضح سماحته ان اية عملية تربوية وتعليمية اذا اريد لها النجاح فان نجاحها يقوم على اركان اربعة وهي التلميذ الجهاز التربوي و التعليمي والمنهج واولياء الامور ، اما ما يتعلق بالتلميذ فلا بد من اعتماد عملية تربوية شاملة قائمة على فلسفة تربوية صحيحة وهي ان نتعامل مع التلميذ في العملية التربوية والتعليمية على ان نصنع ونصوغ من التلميذ شخصية طالب وتلميذ يتكامل علميا ومهنيا واخلاقيا وتربويا بحيث يتمكن هذا الطالب في المستقبل ان يقوم بدوره العلمي والمهني كذلك ان نبني منه شخصية المواطن الصالح التي تعد احد المعالجات المهمة لمشكلة الفساد في البلد من خلال بناء المواطنة الصالحة التي تبتدئ بالتلميذ. واضاف سماحته ما يتعلق بالمعلم ان يبنى بناء تربويا صحيحا بحيث يكن قادرا على ان يؤدي الهدف من العملية التربوية من خلال مجموعة من الاؤسس منها ان يكون المعلم مؤمن برسالة العلم ورسالة المعلم وان يكون مخلصا في العمل وان لايكون الهدف الحصول على الشهادة فقط بل ان يكون قادرا على تادية المهنة بنزاهة وان نشعر المعلم بالعزة والكرامة وان نرتقي بواقعه الاجتماعي والاقتصادي وان نشعرهم بعزة وكرامة وشرافة مهنته ففي السابق كان المجتمع يكن احتراما ومهابة للمعلم. واكد على متانة النظام التعليمي واستقلالية التعليم وهيبته واحترامه لدى الجميع ، اذ لايحق لاي احد حتى السياسيين ان يتدخلوا في متانة النظام التعليمي في العراق ، وتأسف سماحته لان احد الاسباب التي ادت الى تدني المستوى التعليمي والتربوي في العراق هو تدخل السياسيين وبعض المسؤولين في هذا النظام التعليمي بحيث ادى الى تدني المستوى العلمي، والامر الاخر عدم اتخاذ الاجراءات التي تحط من رصانة ومتانة المستوى العلمي اذ ان هناك اجراءات اتخذت ادت الى تدني وهبوط رصانة التعليم في العراق الامر الذي يوجب علينا ان نحافظ على رصانة ومتانة التعليم والمستوى الدراسي في العراق، واصفاً مسؤولية الحفاظ على تلك الرصانة والمتانة في المستوى العلمي بانها مسؤولية تظامنية تقع على عاتق جميع الجهات.


العتبة الحسينية المقدسة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاستماع الى الخطبة الثانية
الفئة: خطب الجمعة | أضاف: almaaqal
مشاهده: 347 | تحميلات: 0 | الترتيب: 0.0/0
Copyright MyCorp © 2016